الاثنين، مارس 26

فيروز ، واحلام ، وسحاب العبد الله !



ان تكون مطرباً محبوباً ، يرفع من شانك  جمهور واسع محب ، يشتري ماتنشره ، يدفع في حفلاتك المبالغ الطائلة التي تجعلك نجما مؤثرا وتنقلك الى مصاف الاثرياء ...كل هذا لاغبار عليه ، لان ذائقة الرأي العام هي شان المجتمع ، اما يجعلك هذا تتقمص دورا يتجاوزك كمطرب ومغني الى وجيه من وجهاء المجتمع ، وناقدا له ، فخير لك ان تسكت ولاتتكلم ، فقط عليك ان تغني ، لان الجمهور يردد  بصوت واحد: ( يازينك وانت تغني وما أبشعك بغير هذه الصورة) !
لم اكن اتفهم القسوة التي عامل بها الناس الفنانة احلام ، سمراء الخليج ، وكنت في كل مجلس ارى التهجم واستعراض الافكار والتصاميم الفوتوشوبية لترجمة الهجوم فنياً !
بما انني لم اتابع برنامج المسابقات الذي كانت احلام احدى اقطابه ، وربما لانني احب الاختلاف فقد بادرت للدفاع عن الفنانة ، ومن منطلق حرية الذائقة ، فلست مجبرا لمتابعة احلام ومسابقتها الممجومة !
بيد ان دفاع شخص مثل صاحبة السمو الملكي الاميرة سحاب العبد الله ( ابنة مليكنا المحبوب) عن المطربة احلام  جعلني اشعر بأهمية الموضوع ، واشعر بأهمية برنامج المسابقات الذي تمثله احلام مع عدد من المطربين ، وفي قناة سعودية يقال انها تتلقى دعما حكوميا سعوديا بمئات الملايين !
ان المطرب عادة مايبدأ من وسط الحي والبلدة التي نشأ فيها ، وغالباً مايبدأ الغناء بجلسات خاصة  او الافراح ، حتى يصادف منتجا او شخص ثري ( فيدخل مزاجه) فينقله الى مصاف النجومية الاقليمية ، الا ان الاعلام وبعد ان يفرض شهرة المطرب على الناس يبدأ في التماس الجوانب الاخرى من شخصيته غير موهبته الغنائية ، فيتيح له الحديث عن عائلته وخصوصياته ومايحب ومايكره ، وهنا تظهر الصدمة !
اذ يتضح ان الفنان او المطرب ساحر الملايين ليس الا شخص ذو فكر محدود !! فيبدأ التكلف الممجوج وتغليف شخصيته بغلاف غير حقيقي ، دون ان يظهر ببساطته وفكره الحقيقي !

هذا بالضبط ماوقع للمطربة احلام وجعل الحملة عليها تستعر ، ووقع سابقا لمطرب العرب : محمد عبده عندما صرح ان رسول الله صلى الله عليه وسلم سعودي الجنسية!
وحدها فيروز المطربة المعروفة ، طبقت بصدق نظرية الفنان للفن ، ولاشأن للجمهور بجوانب اخرى بشخصيته ، تلك الجوانب قد تقتل الجانب الاهم الذي عرف الناس الفنان من خلاله وهو صوته واغانية الجميلة !

ليست هناك تعليقات:

مواضيعي