الأربعاء، مارس 21

عندما قال عبد الله : اجدادي وأجدادكم !



كان التركيز الابرز على كلمة خادم الحرمين الشريفين هو قراره عن المرأة والانتخابات ، ووضعها كناخبة ومنتخبة ، الا أن العديد كما حسبت لم تلفتهم كلمة الملك عندما اقر بأن اجداده واجدادنا هم من بنى هذه الدولة (الوطن بتعبيرنا المعاصر)... لقد لامست هذه الكلمة مشاعري واحسب المواطنين كلهم كذلك .
في العقود السابقة تكرس لدينا مفهوم اليوم الوطني عبر التركيز على شخص واحد هو من بنى هذا الوطن ، لابل حتى تاريخ اسلاف آل سعود الاوائل الذي بذروا البذور للعرش السعودي منذ عام 1158هـ /1745م... نعم .. تجاهل دورهم ادى بطبيعة الحال الى تجاهل دور المئات من رموز التاريخ والكفاح الوطني بالشراكة مع ائمة آل سعود ، وهم رموز لم يكونوا من الاسرة المالكة،  ادوارهم تم تغييبها !
 لقد شهدت جزيرة العرب ابان سطوع نجم عبد العزيز (ابن سعود) حضور قيادات كبيرة من الجناح العسكري السعودي المسمى (حركة الاخوان ) .
في زيارتي لدارة الملك عبد العزيز وجدت اهتماما لابأس به ببعض الشخصيات الغير سعودية ( خارج العائلة الحاكمة) ، وخاصة بالابطال الاربيعن الذين تسلقو قلعة الرياض سنة 1902م ، لكن بقية الاخوان من امثال فيصل الدويش ، وابن حميد وكثير من قيادات الاخوان من كل قبائلنا ومناطقنا مغيبين ، وتم اعتبارهم مجرد امراء محليين لقبائلهم ، رغم ان ادوارهم ومشاركتهم البطل المؤسس كانت واضحة وباهرة ، ويكفي ان امير مثل فيصل الدويش كان له الدور الاكبر في ضم الحجاز للدولة السعودية رغم ان الاتجاه التاريخي كان يسير في بقاء مملكة الحجاز كدولة مستقلة ، ولولا دور الدويش وابن حميد وبقية قيادات الاخوان لكان الحجاز اليوم دولة شقيقة لنجد مثلها مثل العراق والاردن وبقية الدول العربية !

بلغ عدد هجرات الاخوان 120 هجرة تقريباً : مطير ، عتيبة ، عنزة ، شمر ، حرب ، العوزام ، العجمان ، الظفير ، البقوم ، سبيع .. وكثير من الهجر لامراء القرى ، كل هولاء ساهمو وقدموا التضحيات لانشاء هذا الوطن ، اتمنى ان تكون كلمة خادم الحرمين هي فاتحة خير ونبراس لكل امراء آل سعود الكبار نحو مزيد من المشاركة الشعبية ، واتمنى ان يلقي الاعلام السعودي بشكل سنوي ظلاله على اعلام من غير آل سعود كانو من المؤمنين بقضية الوحدة وجاهدوا بأنفسهم واموالهم لانشاء الكيان السعودي.

ليست هناك تعليقات:

مواضيعي