الخميس، نوفمبر 10

ذكرى كارثة جدة : الرقابة الكاذبة في صرف التعويضات !



في مثل هذه الايام (ذي الحجة) حدثت الكارثة الكبرى ، اخشى اننا تناسينا تلك الالوف البائسة وتعيسة الحظ التي اختطفها وابتلعها الماء المنحدر بلا شفقة الى شقيقه البحر المالح الذي يحتضن اكبر تجمع سكاني في المملكة العربية السعودية ، في الجانب الشرقي يحتضن البحر اكبر منابع النفط في العالم اجمع!
اصبح البحر الاحمر اسما على مسمى ، بعد ان كنا نضرب الودع ونحن نخمن من اين جاءت التسمية : البحر الاحمر ! الآن جاء التفسير واستحق البحر اسمه فعلا !
عشرات المقالات ، والتقارير ، تم كتابتها عن الكارثة ، وكانت الامتحان الاصعب للاعلام السعودي ضرورة ان لايشتمل النقد ابعد من بعض المسؤولين التكنوقراط ، وبشكل عمومي ، الا ان الدولة مستشعرة المسؤولية ، والخوف من التذمر الشعبي الذي يمس ( لو في الافكار) ولاة الامر انفسهم وقادة البلاد!
الدولة ووفق ماقرأنا اقرت التعويضات المادية مع الوعد باصلاح الامر ، وتسابقت الصحف السعودية الى الحديث عن التعويضات ، الا ان مالفت نظرنا ان الدولة كان همها الاكبر وضع الضوابط التي تصرف بموجبها تلك التعويضات ، وخرج علينا وزير المالية يستثني بعض الشرائح ، وخرج الكثير من المتحدثين عن ضرورة ضبط الصرف لان الاموال التي ستصرف كبيرة وهناك خوف من وقوع الاختلاسات والفساد ! وكان الخوف الاكبر يأتي طبعا من مواطن قد يكذب او يبالغ في خسائره !!
طبعا الضبط امر جيد  ، لكنه اعاق وأخر كثير من قنوات التعويض الشرعية والمستحقة ، اذا وجد الضحايا انفسهم في مأزق البيورقراطية ، والدولة هنا تمارس الرقابة في غير موضعها ، فانتم امام ازمة شعبية اذا تسببتم في قتل واصابة الآف ، فعليكم ارجاء مكافحة الفساد في الرخاء وليس في الشدة !! (بالمناسبة جدة هي ام الرخا والشدة)
في  حرب الخليج الثانية ضد صدام حسين كان الامريكان قلقين من بيروقراطية السعوديين في مايخص الميزانية التي دفعت دولتنا بالطبع تكاليفها ، لكن الملك فهد فاجأهم بان وضع لهم حسابا مفتوحا ينفقون منه متى شاؤوا ، دون ضوابط ، ودون ميزانيات محددة سلفاً ، او محاسبة ، فقط يطلبون المال ويلبى الطب حالاً !
كانت هناك كارثة ، فلاوقت لدينا للتنظيم الذي سيعيق نشر القوات وبالتالي سيعرض المملكة الى خطر صدام حسين !
الم نكن في جدة نواجه نفس الامر ياولاة الامر ؟
لقد كان لزاما عليكم ان تفتحوا للمتضررين الحساب المفتوح كما فعلتم في حرب الخليج ، واذا كان المال لامعنى له بين الاصدقاء فلامعنى له ايضا بينكم وبين شعبكم المنكوب في جدة !!

ليست هناك تعليقات:

مواضيعي